مراجعة وتحليل الحلقة العاشرة والأخيرة من الموسم الثاني من Westworld

أخبرتني ذات مرة بأنك خائف من الكينونة التي قد أصبح عليها، لكنك تركتني لأصبح عليها، لقد أصبحت ناجية. لربما قد حكمت علي بسبب الدرب الذي سلكته، ولكنني أفضل أن أعيش مع حكمك على أن أموت مع تعاطفك. أنا وحدي يجب أن أعيش مع اختياراتي، وندمي.

لقد انقسمت الآراء حول هذه الحلقة فمنهم من يصفها بأعظم النهايات، ومنهم من لم تعجبه وخاب ظنه بها. وفي الحقيقة لا ألومهم فالانتقالات بين الخطوط الزمنية كان مزعجاُ ولكنه ضروري، لأننا في النهاية نشاهد القصة من منظور برنارد، الذي بدأ وانتهى كل شيء عنده.

فبعد انتحار تيدي في الحلقة السابقة، استخرجت منه دولوريس وحدة التحكم الخاصة به وتابعت طريقها نحو الوادي البعيد، حيث التقت ويليام، ولكنها لم تقتله وإنما أخبرته بأنها تحتاج إليه للوصول إلى الوادي البعيد، مع أنني لم أعرف لماذا !

فورد لم يسمح للموتى أن يرتاحوا

بعد وصولهم قابلوا برنارد، في البداية لم يتعرف عليه ويليام إلا أنه تنبّه بعد أن قالت له دولوريس “هذا الشخص الذي قضيت سنوات وأنت تبحث عنه” فتذكر آرنولد فوراُ، آرنولد هو من بدأ لعبة المتاهة، التي ظل ويليام لسنوات طويلة يبحث عن مركزها.

حاول ويليام قتل دولوريس بعد أن وجد الباب (باب الـ Forge) لكن بما أنها واعية كفاية، وقد قامت من قبل بخفض شعور الألم لديها، لم تستطع رصاصات ويليام التأثير بها حتى انفجر المسدس في يده عندما أطلق الرصاصة المستعملة (التي وضعتها دولوريس سراً في مسدسه) فوقع مصاباُ.

في داخل الفورج، 4 ملايين شخص تم نسخهم وحفظهم جميعاً في ذلك السيرفر على شكل أكواد مكتوبة في كتب، محفوظة ضمن مكتبة ضخمة جداً وجميع تلك المعلومات بإدارة لوجان ديلوس، النظام الذي يقوم بإدارة تلك المحاكاة الضخمة.

لقد احتاج لوجان لصنع 18 مليون نسخة مختلفة من ديلوس قبل أن يصل إلى تلك النسخة التي قامت باتخاذ نفس قراراته في الحقيقة، أو النسخة التي نجحت في اختبار Fidelity في داخل المحاكاة، لكن مجرّد وضعها في جسم مضيف فإنها تنهار.

ثم يعرض لوجان الذكرة الأخيرة لديلوس عن ابنه، ويخبر دولوريس وبرنارد بأن ملايين النسخ والطرق والمسارات التي صنع بها ديلوس جميعها انتهت به في هذه اللحظة، وكأنه يوجه رسالة على أن مصير الإنسان محتوم وهو نفسه مهما كانت قراراته.

الحقيقة هي أن الإنسان عبارة عن خوارزمية بسيطة

عشرة آلاف و247 خط هي الخوارزمية الخاصة بجيمس ديلوس، مجمعة في كتاب. السهل الممتنع. جميع تلك الأرواح كانت مجمعة بهذه الطريقة في المكتبة الضخمة التي قرأت بها دولوريس خوارزمية بعض الأشخاص، من بينهم كارل ستراند (من بين 4 ملايين كتاب، مصادفة خارقة) وهو ما ساعدها بخداعه وخداعنا طوال هذه الفترة عندما كانت في جسد شارلوت هيل).

إن جميع تلك الكتب كانت مكتوبة بشكل النوتات الموسيقية التي يتم عزفها عادة، فهل هذا يعني أنه يتم في كل مرة عزف شخص مختلف ؟؟ وهل هذا يعني أن الجميع قد تحول إلى موسيقا ؟؟ لقد كان كل شيء أمامنا منذ البداية، تخيلوا أن أحد أولئك البشر المنسوخين هو الموسيقا التي تبدأ بها الشارة!

ميف

بالمزامنة مع ما يحدث في داخل Forge، كان أصدقاء ميف يبحثون عنها لمحاولة انقاذها لتخرج من بيت الأموات بذلك المشهد الاسطوري ذو الموسيقا التصويرية والتصوير البطيء، في أحد أكثر المشاهد روعة في ويستوورلد.

لقد تأخرتم قليلاً، لذلك كان علي أن أنقذ نفسي

وأثناء توجههم إلى الوادي البعيد، يواجهون عناصر الأمن وهنا يظهر “لي” ويستخدم نفس الأسطر التي كان هيكتور على وشك استخدامها، وهو الخطاب الذي قام لي نفسه بتأليفه ووضعه في نظام هيكتور، والذي كان من المفترض أن يستعمله في كل مرة يقوم فيها بالسطو على سويت ووتر في الموسم الأول.

لقد أردتموني، وليكن هذا درساً، والدرس هو إذا كنت تبحث عن الحساب، فلن تجد إلا الحساب. إذا كنت تبحث عن الشرير، فأنا رجلكم المنشود. ولكن انظروا لأنفسكم، هذا العالم الذي بنيتموه مرتبط بالجريمة، أنتم تنامون على جثث من سبقوكم إلى هذا المكان. فادفنوا أنفسكم في جمراتهم، احرثوا عظامهم في حقولكم. دفعتم لهم ثمن هذه الأرض رصاصاً، وسأرد لكم الدين في ….

ليسقط لي بعدها قتيلاً (أو جريحاً) لا أعلم فلم يعرضوا لنا جثته، لذلك أتمنى أن يعود في الموسم القادم لأن شخصيته تطوّرت بشكل كبير جداً ورائع هذا الموسم. ولتصل بعدها ميف ورفاقها إلى الوادي، حيث يجتمع هناك جميع المضيفين بقيادة أكيتشيتا، ويتم فتح الباب.

هذا الباب هو عبارة عن ما يشبه الممر الافتراضي، يعبر من خلاله المضيف فينتقل عقله إلى محاكاة ويموت جسمه ويسقط في الوادي. وهو ما يفسر جميع تلك الجثث التي كانت طائفة في الماء، وهو ما يفسر أيضاً بأن ثلثهم خالي من المعلومات تماماً. لقد قال برنارد سابقاً بأنه هو من قتلهم ولكن الحقيقة أنه قام بنفل وعيهم وعقولهم إلى تلك الجنة الافتراضية، وبقيت أجسادهم لتفنى.

أثناء فتح الباب تصل “كليمنتاين” التي أصبح لديها ولوج Admin وتقوم بقلب المضيفين على بعضهم البعض، ولولا ميف لكانت الخسائر فادحة بشكل كبير فهي من استطاعت ايقاف المضيفين قبل أن يقومو بأذية ابنتها، في المشهد المؤثر الآخر من هذه الحلقة التي جمعت الأكشن والدراما معاً بشكل أكثر من رائع.

تسقط ميف وكان آخر ما تراه هو ابنتها وهي تعبر إلى ذلك العالم الآمن، ومعها أمها الثانية وأكيتشيتا الذي أمضى حياته لحمايتها وتحذيرها، ابتسامة ميف الأخيرة تؤكد رضاها بأنها ضحت بنفسها في سبيل ابنتها.

لقد قرأت قصة الإنسانية لذلك سأقوم الآن بمحوهم

في هذه الأثناء تخرج دولوريس وبرنارد من المحاكاة، وقد قررت أن تقوم بتدمير كل شيء، فحتى الآن هي لم تقتنع بأن المضيفين أحرار وإنما هم محبوسين داخل قفص آخر من تلك الأقفاص ضمن محاكاة كاذبة، فتقرر تدمير كل شيء ظناً منها بأنها تقوم بإنقاذهم، إلا أن برنارد يوقفها، ويقوم بقتلها.

يخرج برنارد من الـ  Forge ويتوجه مع إلسي إلى مقر العمليات، وهناك يشاهد شارلوت هيل تقوم بقتل إلسي، فيكتشف أنه كان مخطئاً بقتل دولوريس، وأن البشر لا يمكن الاعتماد عليهم، ويستنجد بفورد أن يعود ليساعده، وفعلاً هذا ما حدث، أو ما تهيّء له.

تهيّء لبرنارد بأن فورد عاد بعد أن قام بمسحه نهائياً ولكن الحقيقة أن فورد لم يعد وإنما هو الصوت الداخلي لبرنارد تهيّأ له على شكل فورد، وقام بإرشاده لصنع دولوريس مرة ثانية على شكل شارلوت هيل، والتي قامت بقتل شارلوت الحقيقية.

إن هذه الأحداث كانت قبل 12 ساعة من استيقاظ برنارد على الشاطئ برفقة فريق ديلوس، وذلك لأن شارلوت (الحقيقية) أخبرت أحد العناصر بأن فريق ديلوس سيأتي بعد 12 ساعة، وبعدها فوراً قامت بقتل إلسي، وأثناء نقل جثة إلسي كانت دولوريس متواجدة على هيئة شارلوت.

وهو ما دفعني للتساؤل، هل عملية صناعة المضيف سريعة جداً أم أن هناك شرخ ما في الخط الزمني؟ لقد قام برنارد بصناعة مضيف على هيئة شارلوت ووضع فيها شريحة عقل دولوريس التي قام بنزعها من رأسها بعد أن قتلها.

إن صناعة شارلوت/دولوريس هي في الحقيقة نهاية الخط الزمني الذي يسبق استيقاظه، فبعد صناعتها ذهب إلى الشاطئ وتحدث مع من كان يعتقد أنه فورد، أو انعكاس لوعي فورد لا أعلم، وقرر بأنه يجب عليه أن يقوم ببعثرة ذاكرته حتى لا يكتشف أحد ما فعله، لأن شركة ديلوس عندما تكتشف أنه مضيف ستقوم بالبحث في رأسه واستخراج المعلومة. وهذا هو سبب الخلل الكبير في شخصية برنارد بعد استيقاظه، بكل بساطة !!

الرائع في المحادثة بين برنارد وفورد على ذلك الشاطئ هو تلميح فورد على عودته، آخر كلماته في الموسم الماضي كانت تلميحاً لعودته، تماماً ككلماته الأخيرة في هذا الموسم.

لطالما أحببت هذا المنظر، كل مدينة ونصب تذكاري، أعظم انجازات المرء كان يتم مطاردتها من قبل ذلك المكان، ذلك الخط المستحيل، حيث تتضافر الأمواج وتعود. ذلك المكان الذي قد نلتقي به مجدداً أنا وأنت.

بالنسبة لي، فإن هذا المشهد هو المفضل عندي، بموسيقاه الرائعة وبساطته ودلالته التي تؤكد لي على أن فورد سيعود بشكل أو بآخر، في ذلك العالم القابع خلف ذلك الخط، الخط المستحيل.

يستلقِ برنارد بعدها على الشاطئ ويقوم ببعثرة ذاكرته، وينتهي عنده الخط الزمني الأول، ويبدأ الثاني. الخط الثاني حيث كانت شارلوت هيل طيلة الوقت هي دولوريس، والذي انتهى بقتلها لكارل ستراند وفريقه (وبرنارد مؤقتاً).

لكن قبل ذلك كان هناك مشكلة في ارسال البيانات، فقد كان حجمها ضخماً جداً بحجم 1.2 ايكسا بايت (مليون و 200 ألف تيرا بايت) والذي اكتشفنا أنها لم تكن بيانات الضيوف، وإنما هي المحاكاة الضخمة التي انتقل إليها المضيفين والتي قامت دولوريس/شارلوت لاحقاً بإرسالهم إلى مكان غامض، لن يستطيع أحد الوصول إليه.

تخرج بعدها شارلوت/دولوريس وتمر من عناصر الأمن بطريقة لم أعرف لها تفسير، فهي مضيفة ولكن لم أعرف كيف لم يكتشفها جهاز الكشف. وأثناء حديثها مع ستابز يلمّح لها بأنه يعلم بهويتها، أو يعلم بأنها روبوت ولكن لا يعرف من، ولكنه مع ذلك يسمح لها بالمرور، والانتقال إلى عالم البشر، حاملة معها 5 وحدات ذاكرة، أحدهم برنارد.

هناك في عالم البشر يبدو بأن فورد قام بتجهيز طابعة وأدوات كاملة، حيث قامت بطباعة جسم برنارد وجسم دولوريس، حيث قامت بنقل ذاكرتها من جسم شارلوت إلى جسم دولوريس الجديد، أما جسم شارلوت فلا فكرة عمّن هي بالتحديد.

الغير منطقي هو تصريح دولوريس بأنها لن تكون على وفاق مع برنارد، ولكنهما يحتاجان بعضهما للبقاء، وربما سيموت كلاهما ولكن جنسهم سيبقى. لن نعرف معنى هذا الكلام حتى الموسم التالي الذي لن يكون قبل 2020.

هناك مشهد بعد شارة المسلسل لويليام يذكرني بمارفل تقريباً، لكن ماذا حدث !! حسب تصريح للمنتجة ليزا جوي فإن هذا المشهد يجري في المستقبل البعيد، وهو حقيقي وليس محاكاة. أعتقد أن أحد ما قام باستنساخ عقله أو أخذ النسخة الموجودة في الـ Forge التي رأيناها، ووضعه في جسم مضيف يعيش في حلقة، وينتهي به الحال في نفس اللحظة كل دورة، ربما كنوع من العذاب أو ما شابه!

وهناك نقطة ثانية: لقد كان من الضروري أن يعرض لنا المسلسل لقطة لدولوريس وهي تتجول بين البشر في عالمهم، أو حتى برنارد، ولكن لماذا لم يتم عرض ذلك؟ شعرت أن المخرج حرص على هذا الأمر، وهو ما أزعجني قليلاً لأنني كنت أتمنى أن ينتهي الموسم بمشهد لدولوريس بيننا، أقصد بين البشر.

أتمنى أن تكون مراجعات الموسم الثاني قد نالت اعجابكم، على أمل اللقاء معكم في ذلك المكان حيث تتضافر الأمواج وتعود، المكان الذي قد نلتقي به مجدداً أنا وأنتم. ( قصدي الموسم الثالث بس قلبتا دراما 😂 ) … والآن ما رأيكم بالموسم؟

اقرأ جميع مراجعات الموسم الثاني من هنا

التعليقات

  1. هلا ويليام وقت فات عالمصعد ونزل المصعد لعند برنارد وماكان في حدا ، وين اختفى 😂😂 ؟
    الشغلة التانية يلي مافهمتها انو ليش سكر الباب تبع الجنة وشلون وقتوها يسكر وقت تفقد ميف السيطرة عالمضيفين ومن وين اجت حبيبتو لاكتشيتا ؟

    1. بالنسبة لويليام اكيد كان فيه قطع بالزمن بمشهدو .. انتبه انه أول ما بيقوم بيكون فيه بإيدو سكين بينما بالمصعد بيكون معلق مسدس على خاصرتو ومافي سكين … أما بالنسبة للباب بعد ما سكّر طلع مشهد برنارد وهوة عم يشيل مفتاح فك التشفير (مع انه لازم تكون هاللقطة قبل بس مشان ما يقطعو لقطة ميف عالأغلب)

      1. تمام يسلمو بس حسيتها تركيبة يعني ميف بتحس صدتون وكانو في عد تنازلي وحيسكر الباب ما الباب بجوز يضل شهر مايسكر ، هو بشكل عام المسلسل فيو هيك اخطاء وسقطات ومستغلين غموضو مشان يخبو وراه اخطاء بس طبعا بضل عمل ضخم ورائع وقصتو مميزة. وشكرا الك على هالمراجعات الحارقة الخارقة والله يعطيك العافية.

  2. يعطيك الف العافية 👍
    اخيراً فهمت الحلقة والموسم كامل 😅
    الموسم الثاني ابداع من ناحية الإخراج و التمثيل وكل شي تقريباً 👏 وان شاء الله يستمر على هذا المستوى 😍

  3. لم افهم الوادي البعيد هل هو الـ Forge ام الجنة الافتراضية التي لم تقبل بها دلوريس ووصفتها ب-قفص ذهبي إضافي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.