جميع أحداث Infinity War تقع بسبب خطأ جين فوستر

ثانوس يسعى لهدف نبيل – من وجهة نظره – وهو إعادة التوازن للكون، فهذا الكون يحتوي على موارد لم تعد تكفي لخدمة الأحياء الذين يتراكمون يوماً بعد يوم، ولذلك هو يسعى لجمع أحجار الطاقة من أجل إبادة نصف الأحياء بدون ألم، وإعادة التوازن والقضاء على الفقر والمجاعة.

لتحقيق هذا الهدف هو بحاجة لأحجار الطاقة: العقل، الزمن، القوة، الفضاء، الروح، الواقع. باجتماع تلك الأحجار الستة يستطيع أن يقوم بفرقعة صغيرة من أصابعه ويحقق هدفه.

بدأت رحلة جمع الأحجار من فيلم Captain America: The First Avengers عندما قام Red Skull بأخذ حجر الفضاء واستخدامه واستغلال قوته، وبعدها قام ثانوس بإرسال لوكي لكي يحصل على الحجر وقام بإعطائه حجر العقل (الرمح) الذي كان متواجداً مع ثانوس بالأساس، وذلك لمساعدة لوكي.

حجر القوة قدمه لنا حراس المجرة Guardians of the Galaxy عندما تصدّوا لـ Ronan الذي أرسله ثانوس أيضاً من أجل الحصول عليه، لينتهي الأمر بالقضاء على رونان ووضع الحجر ضمن وحدة نوفا “آمناً” في زاندار.

بالنسبة لحجر الزمن: فكما رأينا في دوكتور سترينج الحجر محفوظ في كامار تاج بحراسة سترينج ورفاقه، وحجر الروح، كما رأينا في Infinity War فإنه أيضاً كان مكشوفاً من قبل “أحدهم” حرصاً من الحرق.

أحداث Avengers: Infinity War بسبب جين فوستر

الفكرة أن جميع تلك الأحجار كانت مكشوفة وظاهرة، باستثناء حجر الواقع. بالعودة إلى فيلم Thor: The Dark World فإن حجر الواقع، أو ما يسمى “الأثير” لم يكن أحد يعلم عنه شيئاً، إلى أن قامت جين فوستر “ناتالي بورتمان” باكتشاف الحجر والكشف عنه بسبب “تطفّلها” في تلك الأمور العلمية.

لو أن جين فوستر لم تقم بالتطفل، لبقي الأثير مجهولاً في ذلك المكان ولما استطاع ثانوس الحصول عليه من الـ Collector، أي أنه في النهاية يمكننا القول أن جميع النتائج الكارثية التي حصلت في Infinity War كانت بسبب تطفّل جين فوستر وعثورها على الأثير.

لم تظهر بعدها جين فوستر في أي من أفلام مارفل، إلا أن المدير التنفيذي لاستديوهات مارفل كيفن فيجي أكد على أنه يوجد خطط مستقبلية لجين فوسرت، وأن عالم مارفل السينمائي لم ينتهي منها بعد.

اقرأ أيضاً

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.