شرح فيلم Inception

فيلم Inception أو الاستهلال للمخرج كريستوفر نولان، أحدث ومازال يحدث ضجة كبيرة بعد عرضه وذلك بسبب حبكته المعقدة والمتداخلة بعض الشيء. قبل أن أبدأ بشرح بعض جوانب الفيلم هنالك بعض الأمور والمفردات الأساسية التي يجب عليك معرفتها.

التميمة

التميمة (كالصورة في الأعلى) هي قطعة صغيرة مميزة لا يعرف وزنها وحجمها وكتلتها وخصائصها إلا صاحبها، ومن خلالها يعلم إذا كان في الواقع، أو ضمن منام أحد ما. كثرة الدخول والخروج إلى المنامات تجعل الشخص يفقد الإحساس بالواقع، وهذا ما جعل من التميمة عنصراً مهمّاً جداً.

مفهوم الزمن

في فيلم inception، يتعلّق مفهوم الزمن ضمن المنام بعدّة عوامل. منها المخدّرات والمسكّنات، مستوى المنام وما إلى ذلك. في الحالة العادية (أي النوم الطبيعي بدون مسكّنات)، فإن 5 دقائق نوم، تعادل ساعة داخل الحلم. أما في حالة النوم تحت تأثير المسكّنات فالوضع يختلف، ومن الممكن أن تنام 10 ساعات مثلاً تحت تأثير مخدر، وتبقى عالقاً في منام ضمن منام ضمن منام لمدة 50 سنة!

الضربة

وأنت متمدد في سريرك وتستعد للنوم، هل حلمت بأنك تعثرت أو سقطت وانتفض جسمك عن السرير؟ هذا هو المبدأ في فيلم inception. إذا أردت الاستيقاظ من المنام فعليك بخلق تلك الانتفاضة او الضربة، وذلك بالسقوط من مرتفع (ضمن المنام) أو قتل نفسك، وعندها ستستيقظ فوراً حسب المبدأ السابق.

سيختلف الوضع في حالة النوم نتيجة المسكّنات، فلن تستفيد من الضربة وستشعر بالوجع والألم ضمن المنام، وستبقى عالقاً حتى تستيقظ، وبالتأكيد لا أحد يحب أن يبقى عالقاً في منام قد يمتد لأيام وأسابيع وهو مصاب نتيجة “ضربة” فاشلة.

ملاحظة: الشرح التالي هو شرح شخصي حسب فهمي الخاص للفيلم، قد يكون هنالك بعض الأمور التي غفلت عنها، في النهاية لست فريد الريّس لأعرف كُل شي.

المشهد الأول

من تابع الفلم سيعلم أنه مشهد استباقي متعلّق بنهاية الفلم، وقد شكّل بداية مثيرة للفلم.

المشهد الثاني

الفكرة هي أشد أنواع العدوى فتكاً على الإطلاق.

في هذا المشهد يحاول كوب وآرثر سرقة فكرة من عقل سايتو. لكن الحقيقة هي أن سايتو يعلم أنه ضمن حلم ويريد أن يختبر قدرات كوب وآرثر حتى يقوم بتوظيفهما في مهمّة الاستهلال، والتي تعني (زرع الفكرة) عوضاً عن سرقتها.

عندما قامت (مول) بالتصويب على آرثر كانت تعلم أن قتله سيوقظه حسب مبدأ الإرتداد، لكن الألم لن يوقظه وإنما سيعذبه لأنه حقيقي ونابع من الدماغ ولذلك أردته في قدمه، وبعدها قام كوب بقتله فوراً لإراحته من الألم.

رأينا بعد موت آرثر بدأ المبنى بالإنهيار وذلك بسبب أن الجميع كانو ضمن منام آرثر، أي هو الحالم، وبعد موته (استيقاظه) سيتدمّر الحلم.

منام ضمن منام

كانت تلك المفاجئة لسايتو عندما علم أنه حتى بعد استيقاظه من المنام الأول، اكتشف بالمصادفة أنه ضمن منام ثانٍ (منام داخل منام) وهنا أعجب بكوب وآرثر. لكن كيف علم آرثر أنه في قلب منام ثان؟ الخطأ هنا كان خطأ المعماري (كل منام يحتاج إلى معماري لبنائه)، لم يكن يعلم المعاري ملمس السجادة التي وقع عليها سايتو، فعندما وقع عليها علم أنها ليست سجادته بسبب اختلاف ملمسها، واكتشف أنه في حالة (منام ضمن منام).

الاستهلال

فكرة الفيلم هي الاستهلال. كوب وآرثر عبارة عن لصوص منامات يتم توظيفهم للدخول إلى منامات أشخاص محددة (كأصحاب الشركات ..) ليسرقو أهم الأفكار ليتم استغلالها من قبل الشركات المنافسة. لكن في الفلم حدث العكس، فالفكرة كانت تتمحور حول زرع فكرة في عقل شخص، وليس سرقة فكرة، وهو ما يسمى بالاستهلال.

لو يمكننا استخدام الاستهلال لبعض دكاترة الجامعة ..

العقل الباطن

في بعض المشاهد رأينا أو سمعنا عبارة “عقلي الباطن يقوم بمهاجمتك” .. دعوني أبسط الأمر، عندما تدخل جرثومة إلى جسمك تقوم كريات البيض بالدفاع عن جسمك ومهاجمة الجرثومة. وهذا ما يحدث في المنام، عندما تقوم بأفعال مريبة داخل منام شخص ما سيعلم عقله الباطن فوراً بأنك دخيل (جرثومة) وسيدافع عن صاحب المنام ضدّك ويعمل على قتلك لإخراجك من المنام، لذلك حاول قدر المستطاع أن تكون طبيعياً عندما تكون داخل منام أحد ما.

البدء بالاستهلال

قبل كل شيء عليهم أن يكونو معاً في نفس الغرفة، ويتم ذلك عبر رحلة يقوم بها فيشر اسبوعياً إلى سيدني، فيقوم سايتو بشراء شركة الطيران كاملة حتى يضمن الخصوصية والأمان.

والآن كيف سنقوم بزرع فكرة؟ للقيام بهذا الأمر يجب أن يتعمّقو ضمن ثلاثة مستويات في المنام (حلم داخل حلم داخل حلم) وفي كل مستوى عليهم دفع فيشر ليقول جملة محددة نابعة من تفكيره الخالص. فعندما يقول فيشر جملة محددة بإرادته هذا يعني أنهم استطاعو زرع تلك الفكرة في دماغه، لينتقلوا بعدها للمستوى التالي.

في المستوى الأول وبعد خداعه، أي جعله يثق بهم، وذلك بعد أن أوهمه كوب بأنه جاء مع فريقه لينقذه من المنام، يركزون على العلاقة المتوترة بينه وبين والده حتى يقول “لن أحذو حذو أبي”. وفي المستوى الثاني يبدؤون بتلقينه تدريجياً حتى يقتنع باستقلاليته وجعله يقول “سأؤسّس شيئاً بنفسي”. أما في المستوي الثالث يوهموه بأن أباه لايريده أن يكون مثله، وبهذا يتم زرع الفكرة تدريجياً في العقل الباطني لفيشر ضمن ثلاثة مستويات مختلفة، ويستيقظ وهو مقتنع بفكرة تفكيك الشركة، بناءً على الأفكار التي تم زرعها في عقله الباطن.

إن أكثر المشاهد التي تستلزم التركيز في فيلم Inception يبدأ عندما يندفع يوسف بالشاحنة من الجسر نحو الماء بينما الجميع نائم. المدة التي تستلزم الشاحنة للوصول إلى الماء وحدوث الارتدادة هي 10 ثواني تقريباً، ما يعادل 3 دقائق في مستوى المنام الذي يليه، أي في الفندق، وساعة في المستوى الثالث أي الجبل الجليدي.

يعني أن آرثر (في مستوى المنام الثاني – الفندق) لديه 3 دقائق لخلق ارتدادة من أجل استيقاظ زملائه، الذين هم في المستوى الثالث من المنام (الجبل الجليدي)، قبل وصول الشاحنة إلى الماء.

تكمن الفكرة في موازنة الارتدادات لتحدث بشكل متتالي قدر الإمكان، الإنفجار في الجبل (المستوى الثالث) هو الارتدادة التي أدّت الى استيقاظ ايمس وفيشر وأريادني في الفندق .. بمعنى أدق جعلهم ينتقلون من (منام ضمن منام ضمن منام) إلى (منام ضمن منام)، والانفجار الثاني في المصعد هو الارتدادة الثانية التي جعلت ما سبق بالإضافة لآرثر يستيقظون في السيارة، أي انتقلو من المستوى الثاني (منام ضمن منام) إلى المستوى الأول(منام) فقط. وعند ارتطام السيارة بالماء حصلت الارتدادة الثالثة التي جعلتهم يستيقظون في الطائرة، في العالم الحقيقي.

معلومة:

  • سبب انعدام الجاذبية في الفندق فجأة (في المستوى الثاني) هو بسبب طيران السيارة في الهواء في المستوى الأول. كل شيء مرتبط ببعضه.
  • الموسيقى هي لتنبيه النائمين أن يوسف على وشك صنع الارتدادة، حتى يتهيّؤوا ويسرعوا في انهاء مهمّاتهم، وأيضاً هي اشارة حتى يعملوا على موازنة الارتدادات وينبتهوا للوقت.

معلومة طريفة:

  • في المستوى الأوّل من المنام كان هنالك أمطار غزيرة بسبب أن يوسف (الذي هو صاحب المنام او الحالم) كان بحاجة لأن يتبوّل، وهو ما انعكس بشكل أمطار غزيرة في منامه.
  • عندما قال ايمس لآرثر “يجب أن لا تخشى أن توسّع من آفاق أحلامك عزيزي”، كان يقصدها حرفيّا. ارثر كان يستعمل سلاحاً عادياً لمواجهة الاسقاطات إلا أن ايمس توجّه إليه وفجأة أصبح في يده قاذفة قنابل، في لقطة طريفة من نوعها.
  • استغرق كريستوفر نولان 10 سنوات من أجل كتابة وتطوير نص الفيلم!

ما حدث مع كوب و سايتو كان أعقد بعض الشيء، فبعد موت سايتو في المستوى الثالث بقي عالقاً في الـ ليمبو الذي يعتبر المستوى الرابع، وهو ما جعل كوب يلحق به عن طريق النوم في المستوى الثالث. الـ 10 ساعات التي نام بها الجميع في الحقيقة على الطائرة، تعادل 50 سنة في الـ ليمبو تعيشها بحذافيرها، ولن تستطيع الاستيقاظ قبل انقضاء العشر ساعات بسبب المسكّن القوي الذي شربوه قبل النوم جميعاً، ومن الممكن أن يصيبك الجنون بعد استيقاظك من الـ ليمبو وهو ما جعل كوب يلحق بسايتو.

كوب لن يتأثر بالـ ليمبو فقد قضى الكثير مع زوجته في هذا العالم، أما سايتو فقد بدت عليه ملامح التأثر وهذا ما رأيناه في المشهد الافتتاحي في بداية الفلم، ومن جهة أخرى فإن سايتو هو الوحيد القادر على اجراء الاتصالات اللازمة للسماح لـ كوب بعبور المطار بسلام بعد أن تحطّ الطائرة، كونه متّهم بقتل زوجته.

بالنسبة لزوجة كوب فقد كانت مقتنعة بعد أن استيقظت بأنها ضمن منام، ولذلك انتحرت لخلق ارتدادة حتى تستيقظ، إلا أنها ماتت بالتأكيد.

زرع كوب الفكرة في رأسها عندما قام بتدوير التميمة الخاصة بها وإغلاق الخزنة، وقد فعل ذلك لأنه كان يريد تجربة الاستهلال (زرع الفكرة) لكن للأسف ذلك أدّى إلى عواقب. بعد أن انتحرت زوجته اتّهم بقتلها وهذا ما جعله مطلوباً.

لكن… لحظة، هل ماتت زوجته فعلاً؟ في الحقيقة لست متأكد بسبب وجود تفصيلة صغيرة جداً في الفيلم، لم ألاحظها إلا بعد أن قرأت عنها، في بداية الفيلم يكون كوب منهاراً على شاطئ، ويخيّل له أن أولاده يلعبون على الشاطئ ويقومون ببناء شيء ما بالرمال، وأمامه يوجد قصر على جرف جبلي.

في نهاية الفيلم، وعندما تركز الكاميرا على دوران التميمة يجري حوار مهم جداً في الخلفية، حيث يقول الابن انظر ماذا أبني، أنا أبني قصراً على جرف.

هل هذه علامة على أن كل شيء كان مناماً؟ وأن جميع ما رأيناه عبارة عن منامات تحدث جميعها في عقل كوب مما أدى لهذا الارتباط في أفكاره بين المنامات؟ وأن زوجة كوب هي الوحيدة التي كانت على حق؟؟ أم أنها مجرّد حركة دنيئة من كريستوفر نولان من أجل زيادة التعقيد فقط؟

بالنسبة للقطة الأخيرة، هل توقفت التميمة أم استمرت بالدوران؟ الأمر مرتبط بالفكرة السابقة، وباختصار الأمر عائد للمشاهد واقتناعه بالفكرة التي ذكرتها أم لا.

اقرأ أيضاً

لروّاد الأعمال: دروس مستفادة من مسلسل Breaking Bad
تشخيص الاضطرابات النفسية للشخصيات في مسلسل Game of Thrones
من الأفضل؟ Game of Thrones أو Breaking Bad ؟؟
متى أصبح المهرّج يمثّل الشرّ بعد أن كان رمزاً للتسلية والضحك؟

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.